مقالات

القانون قد قتله الإرهاب ………………………………………………

فهيم سيداروس
الاعتداء على طبيبة بالزقازيق وإصابتها لعدم إرتداء الحجاب، والضحية تستغيث
فى إستمرار لسياسة الفكر المتطرف وتوغل الجماعات المتطرفة فى الأجهزة الإدارية
لابد من تدخل سريع وحاسم من رئاسة الجمهوريه لوقف هذا العنف والعنصرية.
المسألة تحتاج تفعيلا لقانون البلطجة على هذه الفئة التي تتأله، وتهدم الدولة بهدم القانون، وإدعاء التدين الكاذب.
لا.. وألف.. لا.. لهيمنة الجهل، والبلطجة عندما تتنحى الدولة، وتغض النظر عن حماية الحقوق، والحريات، وتطبيق دستور كلف الشعب أموالاً طائلة…
الآن يدفع الأمناء المستنيرين الأحرار الثمن، والدولة تفقد هيبتها.. والقانون قد قتله الإرهاب….
ماجدوى ماتكلفناه من مليارات لمحاربة الإرهاب في سيناء وعلى حدود الوطن والإرهاب يمزق قلبه في الداخل؟
هل يبقى القانون على قيد الحياة فقط .. فقط، فقط لسحق الأمناء أصحاب المبادئ؟
متى تفعل مؤسسات الدولة دورها القانوني والتنويري؟
بعد تبرئة الإرهابيين في جامعة طنطا ومهزلة الصلح العرفي لابد من تكرار ممارسة الإرهاب للسطو على الدولة وعلى قوانينها المكبلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat