أخبار التعليم

“الشباب ودوره فى مواجهة الغزو الفكرى والثقافى”.. ندوة بـ«أسنان طنطا»

“الشباب ودوره فى مواجهة الغزو الفكرى والثقافى”.. ندوة بـ«أسنان طنطا»
فهيم سيداروس
نظم قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية طب الأسنان بجامعة طنطا، اليوم، ندوة تثقيفية بعنوان “الشباب ودوره فى مواجهة الغزو الفكرى والثقافى”حاضر فى الندوة الكاتب الصحفى جلاء جاب الله رئيس مجلس إدارة دار التحرير السابق.
أقيمت الندوة تحت رعاية الدكتور محمود ذكي رئيس الجامعة ، والدكتور حمدي شعبان القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع، والدكتور ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ، وتحت إشراف الدكتور حاتم أمين عميد الكلية ، والدكتور محمد مأمون الشيخ وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع، وعمرو محسوب النبى رئيس قطاع الإعلام الداخلى بالهيئة العامة للاستعلامات، وسمير مهنا وكيل وزارة الإعلام بوسط وشرق الدلتا، وسمير مهنا وكيل وزارة الاعلام لوسط وشرق الدلتا.
أكد الدكتور حمدى شعبان، حرص القيادة السياسية الحكيمة على دعم الشباب باعتباره قاطرة التنمية فى أى مجتمع وتمكينه سياسيا ، والارتقاء بمستواه الفكرى والثقافي من خلال عقد المؤتمرات والمنتديات.
وأشاد نائب رئيس الجامعة بدور الدولة فى تنفيذ المبادرات الصحية والاجتماعية دعمًا لاستراتيجية بناء الانسان التى اطلقها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وعلى رأسها “حياة كريمة” لتقديم الدعم للريف المصرى والارتقاء به.
وناشد الشباب بضرورة عدم الانسياق وراء الأكاذيب والشائعات المغرضة التى تستهدف النيل من مقدرات الوطن، وزعزعة الثقة بين المواطنين ومؤسسات الدولة، فضلًا عن غزو عقولهم بالأخطاء السامه والأفكار الهدامة.
وأكد الدكتور حاتم أمين على ضرورة تحصين الشباب من مخاطر الغزو الفكرى والثقافى، بضرورة التمسك بالهوية المصرية والثوابت الدينية.
من جانبه، أشار الكاتب الصحفى جلاء جاب الله إلى غزو مواقع التواصل الاجتماعى لعقول الأطفال والشباب دون رقابة، مؤكدًا أن الشباب هم الوسيلة الوحيدة لمواجهة هذا الغزو من خلال التثقيف وتنوير عقولهم بالأفكار السليمة، وضرورة التمسك بالهوية المصرية والعربية تجنبا لاضعاف المجتمع.
نظم الندوة مى أبوزيد ومروة عبد الرسول تحت إشراف هجرس مدير المركز الاعلامي بطنطا، وعزه عبد الرافع سرور المدير العام لإعلام وسط الدلتا، وسمير مهنا وكيل وزارة الإعلام لشرق وسط الدلتا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat